منتدى المهاجر المصرى
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا فى منتدى المهاجر المصرى
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتدي المهاجر المصرى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى المهاجر المصرى

منتدى المهاجر المصرى . منتدى المهاجر
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

" وجميع لاجزاء Saw السبع اجزاء "> اضغط هنا " سلسلة افلام نيكولاس كيدج"> اضغط هنا "سلسلة افلام النجم المتألق "توم كروز" "> اضغط هنا

" فيلم 678 DVD"> اضغط هنا " فيلم اللمبي 8 جيجا DVD"> اضغط هنا "فيلم بلبل حيران DVD "> اضغط هنا

" تحميل ويندوز 7 سيفين كاملة + داعم للعربي "> اضغط هنا " جميع نسخ الويندوز الاصلية من مايكروسوفت XP,VISTA,WIN7"> اضغط هنا "لاصدار النهائى من Windows 7 Ultimate "> اضغط هنا

" كليب نانسى عجرم شيخ الشباب "> اضغط هنا " كليب محمد عدويه واحمد عدويه المولد ديفيدي "> اضغط هنا "كليب غاده عبد الرازق الهانص فى الدنص" "> اضغط هنا

"سؤال وجواب فتاوى اسلامية "> اضغط هنا " كتاب فقة السنة"> اضغط هنا "مقالات اسلامية " "> اضغط هنا

" تفسير القران الكريم للشيخ الشعراوى"> اضغط هنا "المصحف المعلم كاملا "> اضغط هنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
»  اعتذار ...
الخميس نوفمبر 17, 2011 8:08 am من طرف همس العيون

»  اخبرك انى ما زلت ارتدى معطف هواك
الخميس نوفمبر 17, 2011 8:03 am من طرف همس العيون

» بطاقة تعارف
الخميس نوفمبر 17, 2011 4:02 am من طرف همس العيون

» كيف اتكلم عنك
الأحد سبتمبر 18, 2011 1:48 pm من طرف رحيق المشاعر

» بــطــاقــة تــــعــــااااارف
السبت سبتمبر 17, 2011 4:14 pm من طرف رحيق المشاعر

» الاستفتاء على التعديلات الدستورية
الجمعة مارس 18, 2011 7:26 pm من طرف beladonna

»  •♡ من دون •♡• حبك سأموت ♡•
الجمعة فبراير 25, 2011 4:17 pm من طرف beladonna

»  توصلت الى سر كبير يبحث عنه الناس ولم يجدوه
الجمعة فبراير 25, 2011 3:53 pm من طرف beladonna

» حق الزوج على الزوجة
الأحد فبراير 20, 2011 6:24 pm من طرف عطر الندى

» اسمحوا لى ان ابوح بحبي
الأحد فبراير 20, 2011 6:19 pm من طرف عطر الندى

» المواصفــــات القيـــاسيه للبنــــت المصـــريه .....هااااااا
الخميس فبراير 17, 2011 11:58 pm من طرف عماد متعب

» لقائك حبيبى
الخميس فبراير 17, 2011 11:08 pm من طرف عماد متعب

» لحظات الوجود والغياب
الخميس فبراير 17, 2011 10:58 pm من طرف عماد متعب

» لن أشكو فالشكوى أنحناء لن أشكو فالشكوى أنحناء وأنا نبض عروقى كبرياء
الخميس فبراير 17, 2011 12:27 am من طرف عماد متعب

» سأظل احبك
الخميس فبراير 17, 2011 12:22 am من طرف عماد متعب

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

  تطيب المرأة خارج البيت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
beladonna
الكاتب المميز
الكاتب المميز


الحمل
الأبراج الصينية : الخنزير
عدد المساهمات : 102
نقاط : 8038
تاريخ الميلاد : 29/03/1983
تاريخ التسجيل : 14/01/2011

مُساهمةموضوع: تطيب المرأة خارج البيت   الثلاثاء يناير 25, 2011 11:55 am

 ما حكم تعطر المرأة وتزيينها وخروجها من بيتها إلي مدرستها مباشرة . هللها أن تفعل هذا الفعل ؟ وما هي الزينة التي تحرم على المرأة المسلمة عندالنساء ؟ يعني ما هي الزينة التي لا يجوز إبداؤها للنساء ؟

* خروج المرأة متطيبة إلي السوق محرم ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم (إن المرأة إذا استعطرت فمرت بالمجلس فهي كذا وكذا يعني زانية )(2) ولما فيذلك من الفتنة .

أما إذا كانت المرأة ستركب في السيارة ولا يظهر ريحها إلا لمن يحل له أنتظهر الريح عنده، وستنزل فورا إلي محل عملها بدون أن يكون هناك رجال حولها، فهذا لا بأس به ، لأنه ليس في هذا محذور ، فهي في سيارتها كأنها فيبيتها ،ولهذا لا يحل لإنسان أن يمكن امرأته أو من له ولاية عليها أن تركبوحدها مع السائق ، لأن هذه خلوة . أما إذا كانت ستمر إلي جانب الرجال فأنهلا يحل لها أن تتطيب .

أما بالنسبة للزينة التي تظهرها للنساء فإن كان ما أعتيد بين النساء منالزينة المباحة فهي حلال . وأما التي لا تحل كما لو كان الثوب خفيفا جدايصف البشرة أو كان ضيقا جدا يبين مفاتن المرأة ، فأن ذلك لا يجوز لدخولهفي قول النبي صلى الله عليه وسلم (صنفان من أهل النار لم أرهما بعد...وذكر نساء كاسيات عاريات ، مائلات مميلات ، رؤوسهن كأسنمة البختالمائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ) (1) .



الضوابط في سكن العوائل
من العادات المنتشرة في بعض المجتمعات أن بعض العوائل عندما تسكن في بيتواحد ، فإن النساء يكشفن وجوههن أمام أقارب أزواجهن ، وذلك بسبب أنهم فيبيت واحد، فما رأي فضيلتكم في ذلك ؟

* العائلة إذا سكنت جميعا فالواجب أن تحتجب المرأة على من ليس بمحرم لها .فزوجة الأخ لا يجوز أن تكشف لأخيه ، لأن أخاه بمنزلة رجل الشارع بالنسبةللنظر والمحرمية ولا يجوز أيضا أن يخلو أخوه بها إذا خرج أخوه من البيت ،وهذه مشكلة يعاني منها كثير من الناس مثل أن يكون هناك أخوان في بيت واحدأحدهما متزوج . فلا يجوز لهذا المتزوج أن يبقى زوجته عند أخيه إذا خرجللعمل أو للدراسة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا يخلون رجلبامرأة ) (2)وقال : ( إياكم والدخول على النساء ) قالوا : يا رسول اللهأرأيت الحمو ؟ والحمو أقارب الزوج ـ قال ( الحمو الموت ) (3).

ودائما يقع السؤال عن جريمة فاحشة الزنا في مثل هذه الحال ، يخرج الرجلوتبقى زوجته وأخوه في البيت فيغويهما الشيطان ويزني بها والعياذ بالله ـيزني بحليلة أخيه ، وهذا أعظم من الزنا بحليلة جاره ، بل إن الأمر أفظع منهذا .

على كل حال أريد أن أقول أبرأ منه عند الله من مسئوليتكم : إنه لا يجوزللإنسان أن يبقي زوجته عند أخيه في بيت واحد مهما كانت الظروف حتى لو كانالأخ من أوثق الناس وأصدق الناس وأبر الناس ، فإن الشيطان يجري من ابن آدممجرى الدم ، والشهوة الجنسية لا حدود لها لا سيما مع الشباب .

ولكن كيف نصنع إذا كان أخوان في بيت وأحدهما متزوج ؟ هل نقول إذا أراد أن يخرج ومعه زوجته إلي العمل ؟

لا ، ولكن يمكن أن يقسم البيت إلي نصفين ، نصف يكون للأخ عند انفرادهويكون فيه باب يغلق بمفتاح يكون مع الزوج يخرج به معه ، وتكون المرأة فيجانب مستقل في البيت والأخ في جانب مستقل .

لكن قد يحتج الأخ على أخيه ويقول لماذا تفعل هذا ؟ ألا تثق بي ؟

يقول له : أنا فعلت ذلك لمصلحتك ، لأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم. فربما يغويك وتدعوك نفسك قهرا عليك فتغلب الشهوة العقل ، وحينئذ تقع فيالمحظور ، فكوني أضع هذا الشي حماية لك ، هو من مصلحتك كما أنه من مصلحتيأنا . وإذا غضب من أجل هذا ليغضب و لا يهمك . هذه المسألة أبلغكم إياهاتبرؤا من مسئولية كتمها وحسابكم على الله عز وجل .

أما بالنسبة لكشف الوجه فإنه حرام و لا يجوز للمرأة أن تكشف لأخي زوجها ، لأنه أجنبي منها ، فهو منها كرجل الشارع تماما .

المنع من النقاب
في الآونة الأخيرة انتشرت ظاهرة بين أوساط النساء بشكل ملفت للنظر وهي مايسمى بالنقاب ، والغريب في الظاهرة ليس لبس النقاب بل طريقة لبسه لدىالنساء ، ففي بداية الأمر كان لا يظهر من الوجه ألا العينان فقط ، ثم بدأالنقاب بالاتساع شيئا فشيئا ، فأصبح يظهر مع العينين جزء من الوجه ممايجلب الفتنة و لا سيما أن كثيرا من النساء يكتحلن عند لبسه . وإذا نوقشنفي الأمر احتججن بأن فضيلتكم أفتى بأن الأصل في الجواز . فنرجو توضيح هذهالمسألة بشكل مفصل ؟

لا شك أن النقاب كان معروفا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، و أنالنساء كن يفعلنه كما يفيده قوله صلى الله عليه وسلم في المرأة إذا أحرمت( لا تنتقب ) (1) فإن هذا يدل على أن من عادتهن لبس النقاب ، ولكن فيوقتنا هذا لا نفتي بجوازه بل نرى منعه ، لأنه ذريعة إلي التوسع فيما لايجوز ، وهذا أمر مشاهد . ولهذا لم نفت امرأة من النساء لا قريبة ولا بعيدةبجواز النقاب في أوقاتنا هذه ، بل نرى أنه يمنع منعا باتا ، وأن علىالمرأة أن تتقي ربها في هذا الأمر وألا تنتقب ، لأن ذلك يفتح باب الشر لايمكن إغلاقه فيما بعد .



ليس بين الزوج وزوجته عورة
ما حكم لبس الملابس الضيقة عند النساء وعند المحارم ؟

لبس الملابس الضيقة التي تبين مفاتن المرأة وتبرز ما فيه من الفتنة محرم ،لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( صنفان من أهل النار لم أرهما : رجالمعهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ـ يعني ظلما وعدوانا ـ ونساءكاسيات عاريات، مائلات مميلات )(2) . فقد فسر قوله : ( كاسيات عاريات )بأنهن يلبسنّ ألبسة قصيرة لا تستر ما يجب ستره من العورة . وفسر بأنهنيلبسن ألبسة خفيفة لا تمنع من رؤية ما وراءها من بشرة المرأة ، وفسرت بأنيلبسن ملابس ضيقة فهي ساترة عن الرؤيا لكنها مبدية لمفاتن المرأة ، وعلىهذا لا يجوز للمرأة أن تلبس هذه الملابس الضيقة إلا لمن يجوز لها إبداءعورتها عنده وهو الزوج، فإنه ليس للزوج وزوجته عورة ، لقوله تعالى (والذين هم لفروجهم حافظين*إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غيرملومين)(المؤمنون5- 6)

وقالت عائشة كنا نغتسل أنا والنبي صلى الله عليه وسلم ـ يعني من الجنابة ـمن إناء واحد تختلف أيدينا فيه ) (3) فالإنسان لا عورة بينه وبين زوجته .

وأما بين المرأة والمحارم فأنه يجب عليها أن تستر عورتها ، والضيق لا يجوزلا عند المحارم و لا عند النساء إذا كان ضيقا شديدا يبين مفاتن المرأة .



عندما تجبر على خلع الحجاب
في بعض البلدان قد تجبر المسلمة على خلع الحجاب بالأخص غطاء الرأس ، هليجوز لها تنفيذ ذلك علما بأن من يرفض ذلك ترصد له العقوبات كالفصل منالعمل أو المدرسة ؟

* هذا البلاء الذي يحدث في بعض البلدان هو من الأمور التي يمتحن بها العبد، والله سبحانه وتعالى يقول ( آلم * أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمناوهم لا يفتنون * ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقواوليعلمن الكاذبين ) ( العنكبوت : 1ـ3)

فالذي أرى أنه يجب على المسلمات في هذه البلدة أن يأبين طاعة أولي الأمرفي هذا الأمر المنكر ، لأن طاعة أولي الأمر المنكر مرفوضة ، قال تعالى (يا أيها الذين أمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ) (النساء : 59) . لو تأملت هذه الآية لوجدت أن الله قال ( أطيعوا اللهوأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ) ولم يكرر الفعل ثالثة مع أولى الأمر ،فدل على أن طاعة ولاة الأمور تابعة لطاعة الله وطاعة رسوله ، فإذا كانأمرهم مخالفا لطاعة الله ورسوله فأنه لا سمع لهم ولا طاعة فيما أمروا بهفيما يخالف طاعة الله ورسوله ، ( ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ) .

وما يصيب النساء من الأذى في هذه الناحية من الأمور التي يجب الصبر عليهاوالاستعانة بالله تعالى على الصبر ، ونسأل الله لولاة أمورهم أن يهديهمإلي الحق ، ولا أظن هذا الإجبار إلا إذا خرجت المرأة من بيتها ، وأما فيبيتها فلن يكون هذا الإجبار، وبإمكانها أن تبقى في بيتها حتى تسلم من هذاالأمر ، أما الدراسة التي تترتب عليها معصية فأنها لا تجوز ، بل عليهادراسة ما تحتاج إليه في دينها ودنياها ، وهذا يكفي ويمكنها ذلك في البيتغالبا .



اللباس الشرعي
تعلمون بلا شك أن مكمن الفتنة في المرأة متركز في جسدها الداخلي ، فإن ظهرثارت الفتنة وعمّ الشر ، فما الذي يجوز للمرأة كشفه من جسدها وما حكم نظرالمرأة إلي عورة المرأة ؟

* يجب على المرأة أن تلبس اللباس الشرعي الذي يكون ساترا ، وكان لباس نساءالصحابة كما قال شيخ الإسلام ابن تميمة وغيره من الكف إلي الكعب في بيوتهن، أي كف من كف اليد إلي كعب الرجل ، فإذا خرجن لبسن ثيابا طويلة تزيد علىأقدامهن بشبر ، ورخص لهن النبي صلى الله عليه وسلم إلي ذراع من أجل سترأقدامهن ، هذا بالنسبة للمرأة المكتسية ، فإن رفعت اللباس فهي من الكاسياتالعاريات .

أما بالنسبة للمرأة الناظرة فإنه لا يجوز لها أن تنظر عورة المرأة ، يعنيما بين السرة إلي الركبة مثل أن تكون المرأة تقضي حاجتها مثلا فلا يجوزللمرأة أن تنظر إليها ، لأنها تنظر إلي العورة ، أما فوق السرة أو دونالركبة ، فإذا كانت المرأة قد كشفت عنه لحاجة مثل أنها رفعت ثوبها عنساقها لأنها تمر بطين مثلا ، أو تريد أن تغسل الساق وعندها امرأة أخرىفهذا لا بأس به ، أو أخرجت ثديها لترضع ولدها أمام النساء فإنه لا بأس ،لكن لا يفهم من هذا كما تفهم بعض النساء الجاهلات أن المعنى أن تلبس منالثياب ما يستر ما بين السرة والركبة فقط ، هذا غلط ، غلط عظيم على كتابالله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى شريعة الله وعلى سلف هذهالأمة ، من قال : إن المرأة لا تلبس إلا سروال يستر من السرة إلي الركبةوهذا لباس المسلمات ؟ ! لا يمكن !

فالمرأة يجب أن تلبس اللباس الظاهر من الكف إلي الكعب ، أما المرأة الأخرىالتي تنظر فلها أن تنظر إلي الصدر والساق لكن ليس لها أن تنظر ما بينالسرة والركبة فيما لو كشفت المرأة ثوبها ، فإن الأخرى تنظر ما بين السرةوالركبة .

الملابس القصيرة
قرأت بخطكم جوابا يقول : للمرأة أن تكشف لمحارمها عن الوجه والرأس والرقبةوالكفين والذراعين والقدمين والساقين ، وتستر ما سوى ذلك ، فهل هذا الكلامعلى إطلاقه خصوصا أن موقفكم حفظكم الله ـ من الملابس القصيرة للأطفالوالنساء عموما فأنه لا يجوز ؟

* نحن إذا قلنا يجوز أن تكشف عن كذا وكذا ليس معناه أن تكون الثياب إليهذا الحد، لنفرض أن المرأة عليها ثوب إلي الكعب ثم انكشف ساقها لشغل أوغير شغل فأنها لا تأثم بهذا إن لم يكن عندها إلا المحارم ، أو لم يكن غيرالنساء .

أما اتخاذ الثياب القصيرة فإننا ننهي ونحذر منه لأننا نعلم ـ وإن كانجائزا ـ أنه سوف يتدهور الوضع إلي أكثر من ذلك كما هو العادة في غير هذا ،أن الناس يفعلون الشي في أول الأمر على وجه مباح ، ثم يتدهور الوضع حتىينحدروا به إلي أمر محرم لا إشكال في تحريمه،كما أن قول الرسول صلى اللهعليه وسلم ( لا تنظر المرأة إلي عورة المرأة ) (1)ليس معناه أن المرأةيجوز أن تلبس ما يستر ما بين سرتها وركبتها فقط ولا أحد يقول بهذا ، لكنالمعنى أنه لو انكشف من المرأة الصدر وكذلك الساق مع كون الثوب وافيا فإنذلك لا يحرم نظره بالنسبة للمرأة مع المرأة ، ولنضرب مثلا امرأة ترضعولدها فأنكشف ثديها من أجل إرضاع الولد ، لا نقول للمرأة الأخرى أن نظركلهذا الثدي حرام،لأن هذا ليس من العورة ، أما أن تأتي امرأة تقول : أنا ماألبس إلا سروالا يستر ما بين السرة والركبة فلا أحد يقول بهذا ، و لا يجوز، وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تميمة ـ رحمه الله ـ أن لباس الصحابيات كان منكف اليد إلي كعب الرجل ، هذا إذا كن في بيوتهن ، أما إذا خرجن إلي السوقفمعروف حديث أم سلمة أن المرأة ترخي ثوبها ، فقد رخص لها النبي صلى اللهعليه وسلم أن ترخيه إلي ذراع من أجل ألا تنكشف قدماها إذا مشت .



الكشف داخل السيارة
بالنسبة لبعض المعلمات أو الطالبات عندما يركبن في الحافلة أو السيارةلغرض توصيلهن إلي المدارس نلحظ أن بعضا منهن يقمن بكشف وجوههن داخلالسيارة ، وحجتهن في ذلك أنه لا يراهن أحد ـ فما رأيكم ؟ وماذا عن السائقالذي يتعهدهن بالتوصيل مع أنهن كاشفات ؟

* كشف المرأة والرجال ينظرون إليها حرام ، ولا يحل سواء كانت معلمة أوطالبة ، وسواء كانت في السيارة أو كانت تمشي في السوق على قدميها ، لكن لوكانت في السيارة لا يراها من كان خلف الزجاج سائرا ، وكان بين النساءوالسائق ستره ، فلا حرج عليهن في هذه الحال أن يكشفن وجوههن ، لأنهنكاللاتي في حجرة منفردة عن الرجال .

أما إذا كان الزجاج شفافا يرى من وراءه ، أو كان غير شفاف لكن ليس بينهنوبين السائق حاجز فإنه لا يجوز لهن كشف وجوههن لئلا يراهن السائق أو أحدمن الرجال في السوق .

وأجرة السائق ليست حراما ، لأن النساء لم يستأجرن هذه السيارة لأجل كشفوجوههن لكن على السائق أن يأمرهن بتغطية الوجه ، فإن أبين وأصررن على أنيكشفن وجوههن جعل على السيارة ستائر أو يتخذ من الزجاج المحجوب ويجعل بينهوبينهن سترا ، وبذلك يزول المحذور .



السلام على المرأة


ما هدى الإسلام بالنسبة لرد السلام على المرأة وهل تسلم المرأة ؟ وهل يفرقبين المرأة الصغيرة أو المرأة الكبيرة التي لا يخشى منها الفتنة ؟ وما حكمالمصافحة وتقبيل الرأس لهن ـ أي العجائز ؟

* الرجل لا يسلم على المرأة ، والمرأة لا تسلم على الرجل ، لأن هذا فتنة ،اللهم إلا عند مكالمة هاتفية فتسلم المرأة أو الرجل بقدر الحاجة فقط ،أوإذا كانت المرأة من معارفه مثل أن يدخل بيته فيجد فيه امرأة يعرفها وتعرفهفيسلم وهذا لا بأس به ، أما أن يسلم على امرأة لقيته في السوق ، فهذا منأعظم الفتنة فلا يسلم .

وأما تقبيل المحارم فتقبيلهن على الرأس والجبهة لا بأس به وتقبيلهن علىالخد لا بأس به من قبل الأب ، لأن أبا بكر رضي الله عنه دخل على ابنتهعائشة وهي مريضة فقبل خدها ، فهذا لا بأس به ، أما إذا كان من غير البنتفإنه يكون التقبيل على الجبهة وعلى الرأس .

أما مصافحة المرأة غير ذات محرم فأنها حرام ، لأن مصافحتها أبلغ في حصولالفتنة من مشاهدتها ، وأما تقبيل رأس العجائز من ذوات المحارم فلا بأس به، ومن غير ذوات المحارم فلا تقبلها .

هل يجوز أن يقبل رأس زوجة أبيه ؟

*نعم يجوز لأنها من محارمه .

وهل يجوز أن يصافح بنت زوجته ؟

هذا فيه تفصيل فإن كان قد دخل بأمها فيصافحها إن أمن من الفتنة وإلا فلا .
 
كيف يكون لها بنت ولم يدخل بها ؟
تكون البنت من
غيره من شخص سابق ، ويكون قد عقد عليها ولكن لم يدخل بها، لم يجامعها، وحينئذ لا
تكون هذه البنت محرما له .
مسائل خاصة

هناك مسألة تقع كثيرا عند بعض النساء وهي أنهن يقمن بالاستعانة
بامرأةأخرى تأتي إلي المنزل لغرض قيامها بإزالة الشعر الذي على البدن والفخذين ،فهل
يجوز لهذا المرأة أن تنظر إلي فخذ المرأة التي تزيل شعرها ؟ ثم أن هذاالعمل هل يعد
من الضرورة ؟

هذه الحالة ليست من الضرورة ، لأن شعر الفخذين
والساقين في حلها نظر ،ولأن الشعر من خلق الله وتغيير خلق الله في غير ما أذن الله
به من وحيالشيطان ، قال تعالى ( ولأمرنهم فليغيرن خلق الله ) ( النساء : 119
)والشعر من خلق الله فلا يزال إلا ما فيما شرعت إزالته كالعانة والإبط ،والشارب
بالنسبة للرجل ، فهذا يزال ، أما شعر الساقين والفخذين فهذا لايزال، لكن لو كان
الشعر كثيرا في المرأة بحيث يكون ساقها كساق الرجل فلابأس أن تزيله ، أما الأفخاذ
إذا كثر فيهما الشعر فلا تزيله امرأة أخرى بلتزيله صاحبة هذا الشعر ، لأنه لا حاجة
إلي الاستعانة بامرأة ثانية ، فهناكالآن وسائل لإزالة الشعر من دهن أو غيره . بمجرد
ما يمسح به الشعر يزول ،فيستعمل هذا لكن بشرط أن يراجع في ذلك طبيب .
وجوب ستر الوجه
بالنسبة لمن تفرط في الحجاب
من النساء ما هو جزاؤها ؟ وهل تعذب بالنار يوم القيامة ؟

* إن كل من
عصى الله عز وجل بمعصية لا تكفرها الحسنات فإنه على خطر ، فإنكانت شركا وكفرا مخرجا
عن الملة فإن العذاب محقق لمن أشرك وكفر بالله،قالتعالى: ( إنه من يشرك بالله فقد
حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وماللظالمين من أنصار)(المائدة 72) . وقال تعالى
( إن الله لا يغفر أن يشركبه ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ) ( النساء 48 ) . وإن كان
دون ذلك ـ أي دونالكفر المخرج عن الملة ـ وهو من المعاصي التي لا تكفرها الحسنات
فإنه تحتمشيئة الله عز وجل إن شاء عذبه وإن شاء غفر له .
والحجاب الذي يجب
على المرأة أن تتخذه هو أن تستر جميع بدنها عن غير زوجهاومحارمها، لقوله الله تعالى
( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساءالمؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى
أن يعرفن فلا يؤذين ) (الأحزاب : 59 ) والجلباب هو الملاءة أو الرداء الواسع الذي
يشمل جميعالبدن ، فأمر الله تعالى نبيه أن يقول لأزواجه وبناته ونساء المؤمنينيدنين
عليهن من جلابيبهن حتى يسترن وجوههن ونحورهن ، وقد دلت الأدلة منالكتاب والسنة
والنظر الصحيح والاعتبار على أنه يجب على المرأة أن تستروجهها عن الرجال الأجانب
الذين ليسوا من محارمها أو زوجها ، ولا يشك عاقلأنه إذا كان على المرأة أن تستر
رأسها وأن تستر رجليها وأن لا تضرببرجليها حتى يعلم ما تخفي من زينتها من الخلخال
ونحوه ، وأن هذا واجب ،فأن وجوب ستر الوجه أوجب وأعظم ، وذلك أن الفتنة الحاصلة
بكشف الوجه أعظمبكثير من الفتنة الحاصلة بظهور شعرة من شعر رأسها أو ظفر من ظفر
رجليها .وإذا تأمل العاقل المؤمن هذه الشريعة وحكمها وأسرارها تبين أنه لا يمكن
أنتلزم المرأة بستر الرأس والعنق والذراع والساق والقدم ، ثم تبيح للمرأة أنتخرج
كفيها ، وأن تخرج وجهها المملوء جمالا وحسنا ، فإن ذلك خلاف الحكمة .
ومن
تأمل ما وقع فيه الناس اليوم من التهاون في ستر الوجه الذي أدى أنتتهاون المرأة
فيما وراءه حيث تكشف رأسها وعنقها ونحرها وذراعها وتمشي فيالأسواق بدون مبالاة في
بعض البلاد الإسلامية ، علم بأن الحكمة تقتضي أنعلى النساء ستر وجوههن ، فعلى
المرأة المسلمة أن تتقي الله عز وجل وأنتحتجب الحجاب الواجب الذي لا تكون معه فتنة
بتغطية البدن عن غير الأزواجوالمحارم .
ذهاب
المرأة للطبيب

عندما تضطر المرأة إلي الذهاب للطبيب
للفحص عليها فإن ذلك يستلزم أن تظهر شيئا من جسدها ـ فما حكم الشرع من ذلك
؟

إن ذهاب المرأة للطبيب عند عدم وجود طبيبة لا بأس به ، ويجوز أن
تكشفللطبيب كل ما يحتاج إليه إلا أنه لا بد أن يكون هناك معها محرم وبدون خلوةمن
الطبيب بها ، لأن الخلوة محرمة وهذا من باب الحاجة ، وقد ذكر أهل العلمـ رحمهم الله
ـ أنه إنما أبيح مثل هذا لأنه محرم تحريم الوسائل ، وما كانتحريمه بتحريم الوسائل
فأنه يجوز عند الحاجة إليه
جواز الخلوة عند
الضرورة

من المسائل التي تقع تكشف المرأة أمام الأجانب
عند الضرورة مثلا إذا كانتزوجة الجار مريضه وزوجها غائب عنها وليس عندها محارم فما
العمل حينذاك ؟

لا شك أن الاختلاط بغير المحارم لا يجوز ، والخلوة
أشد وأعظم لكن عندالضرورة تختلف الأحكام ، قال الله تعالى: ( وقد فصل لكم ما حرم
عليكم إلاما اضطررتم إليه ) (الأنعام :119 ) . فإذا كانت امرأة جاري مضطرة إلي
أنأكلمها وأدخل عليها لنقلها إلي الطبيب وما أشبه ذلك فلا بأس به مع درءالفتنة وذلك
إذا كان عنده زوجة يستعين بها حتى تزول الخلوة .
دخول
الكفيف على النساء

ما حكم دخول الكفيف على النساء لقصد
التعليم في المدارس ؟

دخول الرجل الأعمى على النساء للتعليم لا بأس
به، لأنه يجوز للمرأة أنتنظر إلي الأعمى ما لم يكن هناك فتنة ، والدليل على هذا أن
الرسول صلىالله عليه وسلم قال لفاطمة بنت قيس : ( اعتدى في بيت ابن أم مكتوم
فإنهرجل أعمى تضعين ثيابك عنده )(1) وأذن لعائشة أن تنظر إلي الحبشة وهميلعبون في
المسجد ، لكن إن حصل من هذا فتنة بكونه يتلذذ بصوت المرأة أويدنيها إلي جنبه مثلا ،
ويمسك على يدها وما أشبه ذلك ، فإنه لا يجوز ، لامن اجل أنه يحرم النظر إلي الرجل
الأعمى ولكن من أجل ما اقترن به منالفتنة .
التعليم المختلط لا يجوز
*بالنسبة للتعليم
المختلط في بعض الدول الإسلامية يكون الطلاب والطالبات جنبا إلي جنب في مقاعد
متراصة وقاعة واحدة فما حكم ذلك ؟

الذي أراه أنه لا يجوز للإنسان
رجلا كان أو امرأة أن يدرس بمدارس مختلطة ،لما فيها من الخطر العظيم على عفته
ونزاهته وأخلاقه . فإن الإنسان مهماكان من النزاهة والأخلاق والبراءة إذا كان جانبه
في كرسي امرأة ولا سيماجميلة ومتبرجة لا يكاد يسلم من الفتنة والشر فإنه حرام ولا
يجوز . فنسألالله سبحانه وتعالى لإخواننا المسلمين أن يعصمهم من مثل هذه الأمور
التيلا تعود إلي شبابهم إلا بالشر والفتنة و الفساد .
وإن
كان لا يوجد إلا مثل هذه الجامعات المختلطة في البلد فماذا يفعل الطالب
؟

حتى وإن لم يجد إلا مثل هذه الجامعات المختلطة فإنه يترك الدراسة
إلي بلدآخر ليس فيه هذا الاختلاط فأنا لا أرى جواز هذا وربما غيري يرى شيئا آخر
.
هناك عادة متبعة لدى بعض الناس وهي أن المرأة الأجنبية
تصافحهم إذا وضعتعلى يديها حائل فما حكم ذلك ؟ وهل حكم المرأة التي تكبر في السن
مثل حكمالصغيرة في السن ؟

لا يجوز للإنسان أن يصافح المرأة الأجنبية
التي ليست من محارمه سواءمباشرة أو بحائل ، لأن ذلك من الفتنة ، وقد قال تعالىولا
تقربوا الزنى إنهكان فاحشة وساء سبيلا ) (الإسراء : 32 ) . وهذه الآية تدل على أنه
يجبعلينا أن ندع كل شي يوصل للزنا سواء كان زنا الفرج وهو الأعظم أو غيره ، ولا ريب
أن مس الإنسان ليد المرأة الأجنبية قد يثير الشهوة ،على أن وردتأحاديث فيها تشديد
الوعيد على من صافح امرأة ليست من محارمه ، و لا فرق فيذلك بين الشابة والعجوز لأنه
كما يقال كل ساقطة لاقطة ثم حد الشابة منالعجوز قد تختلف فيه الإفهام ، فيرى أحد أن
هذه عجوز ويرى آخر أن هذه شابه.
عمل المرأة مع
الرجل

لقد بينتم لنا حدود علاقة الرجل بالمرأة وما يجوز
منها وما يحرم .. لكنماذا عن حكم العلاقة بين الرجل والمرأة في حال العمل ، فهل
يجوز أن تعملفي مكان مختلط مع الرجل ؟ لا سيما أن ذلك منتشر بشكل كبير في كثير
منالبلدان ؟

الذي أراه أنه لا يجوز الاختلاط بين الرجال والنساء بعمل
حكومي أو بعمل فيقطاع خاص أو في مدارس حكومية أو أهلية ، فإن الاختلاط يحصل فيه
مفاسدكثيرة ولو لم يكن فيه إلا زوال الحياء للمرأة وزوال الهيبة من الرجال ،لأنه
إذا اختلط الرجال والنساء أصبح لا هيبة عند الرجال ، وهذا أعني ـالاختلاط بين
الرجال والنساء ـ خلاف ما تقتضيه الشريعة الإسلامية ، وخلافما كان عليه السلف
الصالح . ألم تعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم جعلللنساء مكانا خاصا إذا خرجن إلي
مصلى العيد ، لا يختلطن بالرجال كما فيالحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم
حين خطب في الرجال نزل وذهبللنساء فوعظهن وذكرهن ، وهذا يدل على أنهن لا يسمعن خطبة
النبي صلى اللهعليه وسلم أو إن سمعن لم يستوعبن ما سمعن من الرسول صلى الله عليه
وسلم .
ثم ألم تعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( خير صفوف النساء
آخرهاوشرها أولها وخير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها) (1)وما ذلك إلا لقربصفوف
النساء من الرجال ، فكان شر الصفوف ، ولبعد آخر صفوف النساء منالرجال فكان خير
الصفوف ، وإذا كان هذا في العبادة المشتركة فما بالك بغيرالعبادة ، ومعلوم أن
الإنسان في حال العبادة أبعد ما يكون عما يتعلقبالغريزة الجنسية ، فكيف إذا كان
الاختلاط بغير عبادة فالشيطان يجري منابن آدم مجرى الدم في العروق ، فلا يبعد أن
تحصل فتنة وشر كبير في هذاالاختلاط .
والذي أدعو إليه إخواننا أن يبتعدوا عن
الاختلاط وأن يعلموا أنه من أضر مايكون على الرجال كما قال صلى الله عليه وسلم ما
تركت بعدي فتنة أضر علىالرجال من النساء )(1) فنحن والحمد لله ـ نحن المسلمين ـ لنا
ميزة خاصةيجب أن نتميز بها عن غيرنا ، ويجب أن نحمد الله سبحانه وتعالى أن منّعلينا
بها ، ويجب أن نعلم أننا متبعون لشرع الله الحكيم الذي يعلم ما يصلحالعباد والبلاد
، ويجب أن نعلم أن من نفروا عن صراط الله ـ عز وجل ـ وعنشريعة الله فإنهم في ضلال
وأمرهم صائر إلي الفساد ، ولهذا نسمع أن الأممالتي يختلط نساؤها برجالها أنهم الآن
يحاولون بقدر الإمكان أن يتخلصوا منهذا ولكن أنى لهم التناوش من مكان بعيد . نسأل
الله أن يحمي بلادنا وبلادالمسلمين من كل سوء وشر وفتنة .
العمل المباح
ما هي مجالات العمل المباحة
للمرأة التي تعمل بها دون أن تخالف دينها ؟

المجال العملي للمرأة أن
تعمل بما يختص به النساء مثل أن تعمل في تعليمالبنات سواء كان ذلك عملا إداريا أو
فنيا ، وأن تعمل في بيتها في خياطةثياب النساء وما أشبه ذلك ، وأما العمل في مجالات
تختص بالرجال فإنه لايجوز لها أن حيث أنه يستلزم الاختلاط بالرجال وهي فتنة عظيمة
يجب الحذرمنها ، ويجب أن نعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم ثبت عنه أنه قال :
(ماتركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء )(2). فعلى المرء أن يجنب نفسهوأهله
مواقع الفتن وأسبابها بكل حال .
يحرم النظر إلي
صورة الفنانات

هناك ظاهرة متفشية بين الشباب وهي اقتناء
صور النساء الأجنبيات من فناناتومطربات وغير ذلك وينظرون إليها باستمتاع ، ويحتجون
بحجة واهية وهي أن هذهالصور ليست حقيقية
.
هذا تهاون خطير جدا أن
الإنسان إذا نظر للمرأة سواء بواسطة وسائل الأعلامالمرئية أو بواسطة الصحف أو غير
ذلك ، فإنه لابد أن يكون من ذلك فتنة علىقلب الرجل تجره إلي أن يتعمد النظر إلي
المرأة مباشرة ، وهذا شي مشاهد ،ولقد بلغنا أن من الشباب من يقتني صور النساء
الجميلات ليتلذذ بالنظرإليهن أو يتمتع بالنظر إليهن ، وهذا يدل على عظم الفتنة في
مشاهدة هذهالصور ، فلا يجوز للإنسان أن يشاهد هذه الصور ، سواء كانت في مجلات أو
فيصحف أو غيرها ، لأن في ذلك فتنة تضره في دينه ، ويتعلق قلبه بالنظر إليالنساء
فيبقى ينظر إليهن مباشرة .
ما هي حدود عورة المرأة للمرأة
المسلمة والفاجرة والكافرة ؟

عورة المرأة مع المرأة لا تختلف باختلاف
الدين ، وعورتها مع المرأةالمسلمة كعورتها مع المرأة الكافرة ، وعورتها مع المرأة
العفيفة كعورتهامع المرأة الفاجرة ، إلا إذا كان هناك سبب آخر يقتضي وجوب التحفظ
أكثر ،لكن يجب أن نعلم أن العورة ليست هي مقياس اللباس ، فإن اللباس يجب أن
يكونساترا وإن كانت العورة ـ أعني عورة المرأة ـ بالنسبة للمرأة ما بين
السرةوالركبة ، لكن اللباس شي والعورة شي آخر ، ولو فرض أن امرأة كانت لابسةلباس
حشمة وظهر صدرها أو ثديها لعارض أمام امرأة أخرى وهي قد لبست هذااللباس الساتر
الشامل ، فإن هذا لا بأس به . أما أن تتخذ لباسا قصير منالسرة إلي الركبة بحجة أن
عورة المرأة للمرأة من السرة إلي الركبة فإن هذالا يجوز ، ولا يظن أن أحدا يقول به
.
هل يجوز للمرأة أن تخرج ثديها عند النساء لإرضاع طفلها
؟

تفهم الإجابة مما سبق .
ما حكم المكياج
للنساء أو للتزين به لزوجها ؟

كل ما تتزين به المرأة من هذه الزينات
لا بأس به إذا كان لا يضرها ، لأنالأصل الحل فلا يحرم إلا ما قام الدليل على تحريمه
، ولكني سمعت أن هذهالمساحيق ( المكياج ) تؤثر على بشرة المرأة وأنها تغيره في وقت
قصير ،وهذا هو الظاهر ، لأن العادة أن ردود الفعل كما يقولون تكون في الأمورالحسية
كما تكون في الأمور المعنوية ، فإذا ثبت ثبوتا لا مرية فيه انه لاضرر على المرأة في
استعماله فإنه لا بأس به ، لأن ذلك مما يجلب رغبة الزوجإلي زوجته ويحببها إليه لا
سيما إذا كان الزوج ممن يهتم بمثل هذه الأمورلأن الأزواج يختلفون ، فقد يكون بعضهم
لا يهمه أن تتجمل المرأة بهذهالمجملات ، وقد يكون بعضهم مشغوفا بهذه المجملات . أما
بالنسبة لتزينالنساء فيما بينهن أثناء الزيارات فليس به بأس إذا كان في الحدود
الشرعيةالمباحة .
غير المتزوجة هل يجوز لها أن تضع المكياج
وتظهر للنساء ؟

غير المتزوجة على قاعدة أهل العلم أنه لا ينبغي عليها
أن تتجمل ، لأنهاغير مطالبة بهذا ، فالذي أرى أن تتجنبه غير المتزوجة . أما
المتزوجة فقدسبق بيان حكمها .
ما حكم التطيب للنساء إذا
أتينها في البيت ؟

إذا تطيبت النساء في البيوت فإنهن يخرجن للأسواق
وتظهر رائحة الطيب عليهن، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ( أيما
امرأة أصابت بخورافلا تشهد معنا العشاء ) (1) وهذا يدل على أنه لا يجوز للمرأة أن
تخرج وهيمتطيبة ، نعم لو كان هؤلاء النساء سوف يركبن السيارة عند الباب ولا
يتعرضنلأحد أجنبي فهذا لا بأس به
ما حكم الملابس النسائية من تصميم الكفار لغير قصد التشبه وهي
ساترة ؟

كلمة قصد التشبه غير واردة ، لأنه إذا حصل التشبه حصل
المحذور وثبت حكمهسواء بقصد أو بغير قصد ، فإذا كانت هذه الألبسة مما يختص بالكفار
ولايلبسها غيرهم فإنه لا يجوز للمسلم أن يلبسها ، أما إذا كانت الألبسة شائعةبين
المسلمين وغير المسلمين لكنه غي ر موجودة في بلادنا مثلا فلا بأسبلبسها إذا لم يكن
ذلك شهرة ، فإن كان شهرة فهو حرام .
ما حكم الملابس الضيق
والقصيرة التي تبدي الساقين أمام المحارم والنساء ؟

كم قلت سابقا إن
اللباس يجب أن يكون ساترا شاملا ، وليس أن يقتصر علىالعورة ، وعلى هذا يجب على
النساء أن يلبسن ثيابا طويلة ساترة حتى وإن كانساقها يجوز أن يبدو للمرأة التي
مثلها ولمحارمها ، لأنه يجب علينا ولاسيمافي عصرنا هذا أن نحتاط لهذه الأمور
احتياطا بالغا ، وأن نمنع ما يخشى منهالتدرج إلي مشابهة الكفار بألبستهم
.
ما حكم قص الشعر للشابة للتزيين ؟
* إذا
كان قص الشعر إلي درجة تكون مشابهة للرجل فهذا حرام ، فإن الرسولصلى الله عليه وسلم
لعن المتشبهات من النساء بالرجال ، وكذلك لو كان قصهعلى صفة مشابهة لنساء الكفار
فإنه حرام ، لأن النبي صلى الله عليه وسلمقال من تشبه بقوم فهو منهم ) (2). أما إذا
كان على غير هذين الوجهين فإنالمشهور من مذهب الحنابلة أن هذا مكروه ، وهذا القول
وإن كان ليس له دليلبين فإن الأخذ به جيد ، لئلا تتدرج المرأة من المباح للممتنع
ومن المكروهللمحرم ، فالقول بالكراهة هنا حذرا من الوقوع في المحرم قول جيد
.
يقال أنكم ذكرتم في شرح ( بلوغ المرام ) عند مسح الرجل
رأسه في الوضوء بأنيمسح الرجل رأسه من الأمام إلي الخلف ، ثم من الخلف إلي الأمام
حتى يصلالماء إلي باطن الرأس هل هذا صحيح ؟

وهل هذا
يشمل النساء علما بأن المرأة قد يصعب عليها ذلك لكثرة وطول شعرها
؟

نعم بالنسبة لكونه يبدأ من مقدم الرأس إلي مؤخره ، ثم يرجع إلي
مقدم الرأسهذا صحيح وقد ثبتت به السنة . وأما حتى يصل الماء إلي باطن الرأس فهذا
كذبوليس بصحيح، ولا يمكن أن يصل الماء إلي باطن الشعر بالمسح ، لأن المسحمعناه أن
يبل يده بالماء ثم بها رأسه ، وهذا لا يتأتى منه ماء يصل إليباطن الشعر ، اللهم إلا
أن يكون عقب الحلق .
* وأما هل يشمل النساء هذا
؟

نعم لأن الأصل في الأحكام الشرعية أن ما يثبت في حق الرجال يثبت في
حقالنساء ، وأن ما يثبت في حق النساء ثبت في حق الرجال إلا بدليل ، ولا أعلمدليلا
يحص المرأة في هذا . وعلى هذا أن تمسح من مقدم الرأس إلي مؤخره وإنكان شعرا طويلا
فلن يتأثر بذلك ، لأنه ليس المعنى أن تضغط بقوة على الشعرحتى يتبلل أو يصعد إلي قمة
الرأس إنما هو مسح بهدوء .
سجدة التلاوة للنساء هل تكون على
هيئة حجابها في الصلاة ؟

هذا ينبني على اختلاف العلماء في سجدة
التلاوة هل هي حكمها حكم الصلاة ،فلا بد من ستر العورة واستقبال القبلة والطهارة ،
وإن قلنا أنه سجدة مجردةولا يشترط فيه ما يشترط في الصلاة فإنه لا يشترط فيها في
هذه الحال أنتكون المرأة متحجبة حجاب الصلاة بل ولا أن يكون الإنسان على وضوء ،
ولكنلا شك أن الأحوط الأخذ بالقول الأول ، وأن لا يسجد الإنسان إلا على وضوء ،وأن
تكون المرأة والرجل أيضا ساترا ما يجب ستره في الصلاة .
هل
تقطع المرأة صلاة المرأة إذا مرت بين يديها ؟

نعم تقطع ، لأنه لا فرق
في الأحكام بين الرجال والنساء إلا بدليل ، ولكنإذا مرت من وراء سترتها إن كان لها
سترة ، أو من وراء سجادتها أن كانتتصلي على سجادة ، أو من وراء موضع سجودها أن لم
يكن له سترة ولا سجادة ،فإن ذلك لا يضر ولا يؤثر .
وإن كان
في التحرز من ذلك مشقة لاسيما في الحرمين ؟

والحديث لم يستثن شيئا
وليس في هذا مشقة ، لأن في الإمكان أن تمنع والناسسوف يمتنعون ، وإذا لم يكن يتيسر
ذلك فأجل النافلة إلي وقت يكون فيهالمكان غير مزدحم ، أو تقدم إلي مكان آخر خاليا ،
أو إذا كانت نافلةاجعلها في البيت ، فإن النافلة في البيت أفضل من النافلة في
المسجد سواءالمسجد الحرام أو في النبوي أو في غيرهما من المساجد ، لأن الرسول
صلىالله عليه وسلم قال وهو في المدينة ( أفضل الصلاة صلاة المرء في بيته
إلاالمكتوبة ) (1) وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يتطوع في بيته .
ما حكم لبس المرأة اللون الأبيض ليلة زفافها إذا علم هذا تشبه بالكفار
؟

المرأة يجوز لها أن تلبس اللون الأبيض بشرط أن لا يكون على تفصيل
ثيابالرجل . وأما كونه تشبها بالكفار فقد زال هذا التشبه لكون كل المسلمين إذاأرادت
النساء الزواج يلبسنه ، والحكم يدور في علته وجودا وعدما . فإذا زالالتشبه وصار هذا
شاملا للمسلمين والكفار زال الحكم إلا أن يكون الشي محرمالذاته لا للتشبه ، فهذا
يحرم على كل حال .
امرأة يطلب منها زوجها في بعض
ليالي رمضان صنع الطعام لضيوفه ، وهي عندماتقوم بذلك تحس بإرهاق شديد ولا تتمكن من
القيام تلك الليلة ، فهل يجبعليها طاعته في ذلك لو استمر الحال على ذلك أكثر ليالي
رمضان ؟

الواجب أن تعاشر المرأة زوجها بالمعروف ، وعلى الرجل أن
يعاشر زوجتهبالمعروف ، قال تعالى ( وعاشروهن بالمعروف ) ( النساء : 19 ) وليس
منالمعروف أن يرهق الرجل زوجته في خدمته في مثل هذا الوقت ، وعلى تلك الحال، ولمن
إن صمم فاللائق بالمرأة أن تطيعه . وإذا تعبت عن القيام وشق عليهافإن الله تعالى
يكتب لها ما كانت تنويه وتريده ، لأنها إنما تركت ذلك لعذرلتقوم بما يجب عليها من
طاعة الزوج فيما يلزم طاعته .
فتاوى الزواج
ليس
ثمة شك في أن الزواج يعني إضافة لبنة جديدة من لبنات المجتمع المسلم ،ودعامة جديدة
من دعائمه ، ومن هنا كانت الأهمية والعناية التي تحوطه .فبناء الأجيال والأمم إنما
يرتكز وينطلق من هذه اللبنة ، وأن المنطلقاتإذا هي سلمت من الغبش والرتوش أضحت
المسيرة سليمة من كل العراقيل والقيودالتي قد تحول دون إكمال مهمتها
.
وبالزواج يكون المسلم قد بدأ حياة جديدة . لكن يجب أن تكون هذه
الحياةمدعومة بالفهم الصحيح . والإدراك العميق لكل متطلبات الحياة الزوجية
.
ونحن نمر بفترة الإجازة الصيفية حيث تكثر حفلات الزواج نجد أنه من
المناسبأن نلتقي بأحد أعلام الأمة البارزين ليحدد لنا النهج القويم والسياسةالشرعية
الثابتة التي خطها ديننا الحنيف لكي نتبع خطاها ونسترشد برؤاهاحتى نسلم من الوقوع
في المحذور والزلل .
فلقاؤنا كان مع فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه
الله تعالى ليوضحلنا بعض المعالم النيرة حول قضايا الزواج وما يجب على الزوجين
الالتزام بهقبل وبعد وفي أثناء زواجهما . وبعض المحاذير التي تقع في الزواج ،
وإسداءالنصائح والتوجيهات القيمة التي تنفع الأمة في دينها ودنياها .
فإلي
المحاورة التالية :
فضيلة الشيخ : تعلمون حفظكم الله أن الزواج تلبية مأمون
لحاجة غريزية بينالرجل والمرأة التي إن توفرت حصلت العفة ، وإن لم تتوفر حصلت
الخيانة التيفيها دمار الأمة ، فما هي نصيحتكم لمن أراد الزواج ؟
وماذا يفعلان الزوجوالزوجة في ليلة الزواج ؟

نصيحتي لمن أراد الزواج
أن يختار من النساء من أوصى النبي صلى الله عليهوسلم بتزوجها حيث قال ( تزوجوا
الودود الولود ) (1)وقال ( تنكح المرأةلمالها ، وحسبها ، وجمالها ، ودينها ، فأظفر
بذات الدين ) (2)وأن تختارالمرأة من كان ذا خلق ودين ، لقول النبي صلى الله عليه
وسلم ( إذا أتاكممن ترضون دينه وخلقه فزوجوه ) (3)وأن تتحرى غاية التحري ولا تتعجل
بقبولالخطبة حتى تبحث عن حال الخاطب لئلا تندم على تسرعها .
ومما ينبغي
العناية به ليلة الدخول على المرأة أن يدخل الزوج عليهامستبشرا متهللا لأجل إيناسها
، لأنها في تلك الساعة سيكون عندها رهبة ؛وهيبة وخوف ، ويأخذ بناصيتها ويدعو
بالدعاء المعروف ( اللهم إني أسألكخيرها وخير ما جبلتها عليه ، وأعوذ بك من شرها
وشر ما جبلتها عليه )(1)يقول ذلك جهرا إلا أن يخاف أن تتروع المرأة وتشمئز ، فإذا
خاف ذلكفيكفي أن يضع يده على ناصيتها ويدعو بهذا الدعاء سرا
وعند إتيان
الإنسان أهله يقول ما حث عليه الرسول عليه السلام ( لو أنأحدكم إذا أتى أهله قال:
بسم الله ، جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا، فأنه أن يقدر بينهما ولد لم يضره
الشيطان أبدا ) (2) .
فهذا من أسباب صلاح الأولاد وهو سهل ويسير ، كذلك مما
ينبغي بل يتعين فهمهومعرفته أنه إذا حصل الجماع وجب الغسل على الطرفين وإن لم يحصل
إنزال ،وبعض الناس يظن أن الغسل لا يجب إلا بالإنزال ، وهذا ظن خاطي ، فالغسلواجب
إذا جامع وإن لم ينزل ، لقول النبي(إذا جلس بين شعبها الأربع ثمجهدها فقد وجب الغسل
وإن لم ينزل ) (3) وعلى هذا فيجب الغسل بأحد أمرينإما بالإنزال وإما بالجماع ،
فالإنزال إذا حصل سواء بتقبيل أو ضم أو نظرلشهوة أو محادثة أو أي سبب وجب الغسل ،
وإذا حصل جماع وجب الغسل وإن لمينزل .
ومما تجدر الإشارة إليه أن بعض
الأزواج هداهم الله لا يهتمون بصلاة الفجرصباح الزواج إما أنهم يصلونها في آخر
الوقت وليس مع الجماعة ، وإما أنهملا يصلونها إلا إذا طلعت الشمس ، وهذا من العادات
المنكرة المنافية لشكرنعمة الله تعالى ، لأن شكر نعمة الله أن تقوم بطاعته
.
*وماذا تقولون ـ حفظكم الله ـ في المقولة الشائعة التي
يرددها بعض الناسأن الزوج إذا خرج لصلاة الفجر مع الجماعة في المسجد فهذا يدل على
عدمرغبته في زوجته ، ولو رغب ما خرج من عندها طيلة ذلك اليوم ؟

أقول
: إنها مقولة فاسدة ، بل إذا صلى الفجر فهذا دليل على رغبته فيها ،وأن شكر نعمة
الله عز وجل على ما يسره له من النكاح ، فالواجب أن يصليالزوج صلاة الفجر مع
الجماعة لا أن يدع صلاة الجماعة بدون عذر شرعي .
حفظكم الله
: ما رأيكم في قول بعض العلماء : ( يعذر بترك الجماعة من ينتظر زف المرأة إليه
)

رأينا : أن أقوال العلماء يكون فيها الخطأ ويكون فيها الصواب ،
والواجب الرجوع إلي الكتاب والسنة .
ثانيا : أن الذين قالوا هذا من العلماء
إنما يتحدثون عن أمر كانوا عليه ،وهو أن الرجل هو الذي يستقبل الزوجة وليست الزوجة
هي التي تستقبل الرجل ،فيكون الرجل في بيته وتزف إليه امرأته ، وهذا يعذر بترك
الجماعة ، لأنه لوذهب وصلى الجماعة لكان قلبه مشغولا ، وإذا كان النبي صلى الله
عليه وسلمقال ( لا صلاة بحضرة طعام ) (4)وكان بن عمر رضى الله عنهما يسمع
الإماميقرأ وهو يتعشى لا يقوم للصلاة حتى يكمل ، فإذا كان الرجل يعذر بتركالجماعة
في هذه الحال فالذي ينتظر زف الزوجة إليه أشد شغلا والعذر واضح ،لكن عادة الناس
اليوم على خلاف ذلك عندنا فالزوج يأتي إلي الزوجة فيمكانها ، والأمر بيده فلا يعذر
بترك الجماعة .
فضيلة الشيخ : أشتهر لدى كثير من الناس أن الرجل إذا دخل على
زوجته يصليأمامها ركعتين ، وهي كذلك تصلي معه ، حتى أن بعضهم فور دخوله عليها
أنيشرع بصلاته حتى قبل الحديث معها .. فهل هذا من السنة ؟
في هذا آثار عن
بعض الصحابة رضى الله عنهم أن الرجل إذا دخل على زوجته أولما يدخل يصلي بها ركعتين
، أما عن النبي صلى الله عليه وسلم فلم يصح فيذلك شي ، والذي يفعل ذلك أرجو ألا
يكون عليه حرج وإن تركه فلا حرج عليه .
تعلمون ـ حفظكم الله
ـ أن النساء ناقصات عقل ودين ، وهنا تعرض مسألة وهيأن المرأة إذا اختارت رجلا غير
صالح ، وكان الرجل الذي اختاره والدها رجلاصالحا ، فهل يؤخذ برأيها أم تجبر على من
أن أراد والدها ؟

أما جبرها على من أراد والدها فإنه لا يجوز حتى وإن
كان صالحا ، لقولالنبي ( لا تنكح البكر حتى تستأذن ، ولا تنكح الأيم حتى تستأمر )
وفي لفظالمسلم : ( والبكر يستأذنها أبوها في نفسها ) (1) وأما تزوجيها بمن لايرضى
دينه ولا خلقه فلا يجوز أيضا ، وعلى وليها أن يمنعها وأن يقول لاأزوجك من هذا الرجل
الذي تريدينه إذا كان غير صالح .
فإن قال قائل : لو أصرت المرأة على أن لا
تتزوج إلا هذا الرجل .
فالجواب : أنا لا نزوجها به و ليس علينا من إثمها شي
، نعم لو أن الإنسانخاف مفسدة وهو أن يحصل بينها وبين هذا الخاطب فتنة تنافي العفة
، وليس فيالرجل شي يمنع من تزويجها به شرعا ، فهنا نزوجها به درءاً المفسدة
.
فضيلة الشيخ : ماذا تقولون في بعض الآباء الذين يأخذون المهر كاملا
ولايعطون البنت منه شيئا إلا النزر اليسير ، مع العلم أن بعض المهور قد تصلإلي مائة
وخمسون ألف ريال ثم من أدرك أن هذا المهر الذي أخذه قهرا وبدونرضا ابنته ماذا يفعل
بعد مضي مدة طويلة على الزواج .

في هذا السؤال أمران مهمان :
الأول : هل يجوز
لولى المرأة أن يشترط لنفسه أو لغيره شيئا من المهر سواء كان الأب أم غيره
؟
الجواب:لا يجوز ذلك ، لأن الصداق كله للمرأة لقوله تعالى(وآتوا
النساءصداقهن نحلة ) (النساء : 4) ولحديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبيصلى
الله عليه وسلم قال : ( أيما امرأة نكحت على صداق أو حباء أو عدة قبلعصمة النكاح
فهو لها ، وما كان بعد عصمة النكاح فهو لمن أعطيه ) (2) ولافرق بين الأب وغيره في
ذلك على القول الراجح إلا أنها إذا قبضته وتم ملكهاله فللأب وحده أن يتملك منه ما
شاء ما لم يضرها . أما بقية الأولياء فليسلهم حق التملك لكن إن أعطتهم الزوجة شيئا
بسخاء وطيب نفس فهو لها حلال .
الأمر الثاني : أن بعض المهور قد يصل إلي
مبالغ خيالية وهذا خلاف السنة.ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا أتى
النبي صلى اللهعليه وسلم فقال إني تزوجت امرأة من الأنصار. فقال النبي صلى الله
عليهوسلم : ( على كم تزوجتها ؟ ) قال : على أربع أواق . فقال النبي صلى اللهعليه
وسلم على أربع أواق كأنما تنحتون الفضة من عرض هذا الجبل ) (3) وأربعالأواق مائة
وستون درهما أي أقل من نصاب الزكاة ، والمغالاة في المهور سببلنزع البركة من النكاح
، فإن أعظم النكاح بركة أيسره مؤونة . ومتى حصلتالمغالاة أصاب الزوج هم وغم لكثرة
ما أنفق خصوصا إذا كان مدينا بذلك ،فكلما ورد على قلبه السرور بزوجته ثم تذكر ديونه
التي عليه انقلب سرورهحزنا وسعادته شقاء .
ثم لو قدر الله تعالى أن لا
يتلاءم مع زوجته لم يسهل عليه فراقها ، وبقيتمعه في عناء وشقاء ، وبقيت معلقة لا
زوجة و لا مطلقة . وإذا قدر أن تطلبالزواج منه الفسخ لم يسمح غالبا إلا برد مهره
عليه ، فإذا كان كثيرا صعبعلى المرأة وأهلها الحصول عليه ألا بمشقة شديدة .لذلك
ننصح إخوانناالمسلمين من المغالاة في المهور والتفاخر بها حتى يسهل الزواج للشباب
،وتقل أسباب الفتن والله المستعان .
فضيلة الشيخ : من
الأمور التي نود من فضيلتكم التنبيه إليها البطاقات التييدعى بها الناس لحضور وليمة
الزواج حيث يصل بعض أسعارها إلي سبعة ريالات ،فهل من تحذير منها خصوصا مع وجود
البديل النافع مثل كتابة الدعوة على ظهررسالة علمية ، كذلك غلاف شريط إسلامي ، أيضا
استعمال ورقة مصورة بالألوانمكتوبة بخط جميل بالكمبيوتر لا تكلف شيئا يذكر ، فهل من
دعوة للحد من هذاالإسراف ؟

إني أحث إخواني إلي ترك هذا الإسراف ،
وأرى أن بذل المال الكثير لمجرددعوة قد يجيب المدعو بها وقد لا يجيب ومآلها إلي
رميها في الأرض فأقول :إن هذا من التبذير الواضح الذي نهى الله فقال ( و لا تبذر
تبذيرا * إنالمبذرين كانوا إخوان الشياطين ) (الإسراء : 26- 27) . وأما فكرة أن
تكونالدعوة في بطاقة ويكون في ظهرها كلمات مأثورة موجهة ونافعة فهذا طيب ،وليت هذا
يفعل لكن تكون أوراقا عادية . والاقتراح الثاني أيضا أن يكونبصحبة البطاقة أشرطة
مفيدة فهذا أيضا طيب وقد وقع هذا في بعض الدعواترأينا كثيرا من الدعوات التي يعطى
فيها أشرطة ، وهذا خير ونعين عليه أيضابقدر ما نستطيع ، فلو أن الناس فعلوا ذلك
لكانت هذه دعوة إلي الوليمةودعوة إلي الشريعة فنجمع بين الحسنيين . وأما الثالث كون
الدعوة أوراقمصورة فهذا أيض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
beladonna
الكاتب المميز
الكاتب المميز


الحمل
الأبراج الصينية : الخنزير
عدد المساهمات : 102
نقاط : 8038
تاريخ الميلاد : 29/03/1983
تاريخ التسجيل : 14/01/2011

مُساهمةموضوع: مارأى فضيله الشيخ بما تفعلة النساء من القيام بنشيد الزفاف ؟   الثلاثاء يناير 25, 2011 11:59 am

فضيلة الشيخ :
ما رأي فضيلتكم فيما تفعله النساء من القيام بنشيد الزفاف ، وهل هذا من العورة
؟


الصوت المجرد ليس بعورة ، ولكن من المعلوم أنه إذا ارتفعت أصواتهن
بهذهالمناسبة ولا سيما إن كانت أصواتا جميلة لذيذة على السمع والناس في نشوةالعرس ،
فإن هذا فيه من الفتنة العظيمة ، فكون الأصوات لا تخرج من بينهنأولى وأبعد عن
الفتنة ، وأما ما يفعل بعض الناس اليوم بمكبرات الصوت علىشرفات المبنى فيؤذي الناس
بسماع الأصوات ويقلقهم فهذا منكر ينهى عنه .والحاصل : أن قيام النساء بالنشيد
المناسب في هذه الحال لا بأس به إذا لميكن معه عزف محرم .

فضيلة الشيخ : هل يجوز للنساء أن يرقصن في حفلات الزفاف لا سيما أنهن
أمام النساء فقط ؟

الرقص مكروه ، وكنت في أول الأمر أتساهل فيه ولكن
سئلت عدة أسئلة عن حوادثتقع في حال رقص المرأة ، فرأيت أن المنع منه ، لأن بعض
الفتيات تكون رشيقةو جميلة ورقصها يفتن النساء بها حتى أنه بلغني أن بعض النساء إذا
حصل مثلهذا تقوم تقبل المرأة التي ترقص وربما تضمها إلي صدرها ، ويحصل في هذافتنة
ظاهرة .

فضيلة الشيخ : ما رأيكم في لبس دبلة
الخطوبة؟

دبلة الخطوبة عبارة عن خاتم ، والخاتم في الأصل ليس فيه شي
إلا أن يصحبهاعتقاد كما يفعله بعض الناس ، يكتب اسمه في الخاتم الذي يعطيه مخطوبته
،وتكتب اسمها في الخاتم الذي تعطيه إياه ، زعما منهما أن ذلك يوجب الارتباطبين
الزوجين ، ففي هذا الحال تكون هذه الدبلة محرمة ، لأنها تعلق بما لاأصل له شرعا ولا
حسا ، كذلك أيضا لا يجوز في هذا الخاتم أن يتولى الخاطبإلباس مخطوبته ، لأنها لم
تكن له زوجة بعد ، فهي أجنبية عنه إذ لا تكونزوجة إلا بالعقد .

فضيلة الشيخ : نعلم أن كشف المرأة لوجهها أمام الأجانب لا يجوز ، لكن
ماهو جوابكم ـ حفظكم الله ـ على حديث العروسة التي قدمت لخطيبها مشروباكاشفة عن
وجهها بحضور النبي صلى الله عليه وسلم مع العلم بأن الحديث فيصحيح مسلم
؟


هذا الحديث وأمثاله مما ظاهره أن نساء الصحابة رضى الله عنهن يكشفن
وجوههنينزل على ما قبل الحجاب ، لأن الآيات الدالة على وجوب الحجاب للمرأة
كانتمتأخرة في السنة السادسة للهجرة ، وكان النساء قبل ذلك لا يجب عليهن ستروجوههن
وأيديهن ، فكل النصوص التي ظاهرها جواز الكشف عند الأجانب محمولةعلى ما قبل نزول
الحجاب .

ولكن قد ترد أحاديث فيها ما يدل على أنها بعد الحجاب ، فهذه هي
التي تحتاجإلي جواب مثل : حديث المرأة الخثعمية التي جاءت تسأل النبي صلى الله
عليهوسلم وكان الفضل بن العباس رديفا له في حجة الوداع ، فجعل الفضل ينظرإليها
وتنظر إليه فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يصرف وجه الفضل إلي الشقالآخر(1) ، فقد
استدل بهذا من يرى أن المرأة يجوز لها كشف الوجه ، وهذاالحديث بلا شك من الأحاديث
المتشابهة التي فيها احتمال الجواز واحتمال عدمالجواز . أما احتمال الجواز فظاهر ،
وأما احتمال عدم الدلالة على الجوازفإننا نقول : هذه المرأة محرمة ، والمشروع في حق
المحرمة أن يكون وجههامكشوفا ، و لا نعلم أن أحد من الناس يرى إليها سوى النبي صلى
الله عليهوسلم والفضل بن العباس ، فأما النبي صلى الله عليه وسلم فإن الحافظ بن
حجررحمه الله ـ ذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم يجوز له من النظر إلي المرأةأو
الخلوة بها ما لا يجوز لغيره . كما جاز له أن يتزوج المرأة بدون مهر ،وبدون ولي ،
وأن يتزوج أكثر من أربع ، والله عز وجل ، قد فسح له بعض الشيفي هذه الأمور ، لأنه
أكمل الناس عفة ، ولا يمكن أن يرد على النبي صلىالله عليه وسلم ما يرد على غيره من
الناس من احتمال ما لاينبغي أن يكون فيحق ذوي المروءة .

وعلى هذا فأن
القاعدة عند أهل العلم أنه إذا وجد الاحتمال بطل الاستدلال ،فيكون هذا الحديث من
المتشابه ، والواجب علينا في النصوص المتشابهة أننردها إلي النصوص المحكمة الدالة
دلالة واضحة على أنه لا يجوز للمرأة أنتكشف وجهها عند غير الزوج و المحارم ، وأن
كشف المرأة وجهها من أسبابالفتنة والشر ، والأمر كما تعلمون ظاهر الآن في البلاد
التي رخص لهن بكشفالوجوه ، فهل اقتصرت النساء على الوجه ؟ الجواب لا ، بل كشفن
الوجه والرأسوالرقبة والنحر والذراع و الساق والصدر أحيانا ، وعجز هؤلاء أن
يمنعوانساءهم مما يعترفون بأنه منكر ومحرم ، وإذا فتح باب الشر للناس فثق أنكإذا
فتحت مصراعا فسوف يكون أبوابا كثيرة ، وإذا فتحت مصراعا فسوف أدنى شيفسيتسع حتى لا
يستطيع الراقع أن يرقعه ، فالنصوص الشرعية والمعقولاتالعقلية كله تدل على وجوب ستر
المرأة وجهها .

وإني لأعجب من قوم يقولون : إنه يجب على المرأة أن تستر
قدمها ، ويجوز لهاأن تكشف كفيها ، فأيهما أولى بالستر ؟ أليس الكفان لأن رقة الكف
وحسنأصابع المرأة وأناملها في اليدين أشد جاذبية من ذلك في الرجلين .

وأعجب
أيضا من قوم يقولون : إنه يجب على المرأة أن تستر قدميها ، ويجوزلها أن تكشف عن
وجهها ، فأيهما أولى بالستر؟هل من المعقول أن نقول:إنالشريعة الإسلامية الكاملة
التي جاءت من لدن حكيم خبير توجب على المرأة أنتستر القدم ، وتبيح لها أن تكشف
الوجه ؟

الجواب : أبدا هذا خلاف الحكمة ، لأن تعلق الرجال بالوجوه أكثر
بكثير منتعلقهم بالأقدام ، وما أظن أحدا يقول للخطيب الذي أوصاه أن يخطب له امرأة:
يا أخي ، ابحث عن قدميها أهي جميلة أو غير جميلة ، ويترك الوجه فهذامستحيل ، بل أول
ما يوصيه به هو البحث عن الوجه فهذا مستحيل ، بل أول مايوصيه به هو البحث عن الوجه
، كيف الشفتان ، كيف العينان؟وهكذا أما أنيبحث عن القدم ويدع الوجه، فهذا مستحيل،
فإذن محل الفتنة هو الوجه .

وكلمة ( عورة ) لا تعني أنه كالفرج يستحي من
إخراجه أو من كشفه ، وإنماالمعني أنه يجب أن يستر ، لأنع يعور المرأة بالفتنة
بالتعلق بها .

وإني لأعجب من قوم يقولون : إنه لا يجوز للمرأة أن تخرج ثلاث
شعرات أو أقلمن شعر رأسها ، ثم يقولون : يجوز أن تخرج الحواجب الرقيقة
الجميلةوالأهداب الظليلة السوداء ولا مانع من إظهارها ؟ ثم ليس الأمر يقتصر
علىإخراج هذا الجمال وهذه الزينة ، بل في الوقت الحاضر يجمل بشتى أنواعالمكياج من
أحمر وغيره .

أنا أعتقد أن أي انسان يعرف مواضع الفتن ورغبات الرجال لا
يمكنه إطلاقا أنيبيح كشف الوجه مع وجوب ستر القدمين ، وينسب ذلك إلي شريعة هي
أكملالشرائع وأحكمها .

ولهذا رأيت لبعض المتأخرين القول بأن علماء المسلمين
اتفقوا على وجوب سترالوجه لعظم الفتنة ، كما ذكره صاحب نيل الأوطار عن ابن رسلان
قال : لأنالناس عندهم الآن عندهم ضعف إيمان ، والنساء عند كثير منهم عدم العفاف
،فكان الواجب أن يستر هذا الوجه حتى لو قلنا بإباحته ، فإن حال المسلميناليوم تقتضي
القول بوجوب ستره ، لأن المباح إذا كان وسيلة إلي محرم صارمحرما تحريم الوسائل
.

وإني لأعجب أيضا من دعاة السفور بأقلامهم وما يدعون إليه اليوم وكأنه
أمرواجب تركه الناس ، فكيف نسوغ لأنفسنا أن ندعو إليه ونحن نرى عواقبهالوخيمة
؟

والإنسان يجب عليه أن يتقي الله قبل أن يتكلم بما يقتضيه النظر ، وهذه
منالمسائل التي تفوت كثيرا من طلبة العلم ، يكون عند الإنسان علم نظري ،ويحكم بما
يقتضيه هذا العلم النظري دون أن يراعي أحوال الناس ونتائج القول.

وكان عمر
رضى الله عنه أحيانا يمنع شي أباحه الشارع جلبا للمصلحة ، وكانالطلاق في عهد النبي
صلى الله عليه وسلم وفي عهد أبي بكر وسنتين من خلافةعمر طلاق الثلاثة واحدة ، أي أن
الرجل إذا طلق زوجته ثلاثا بكلمة واحدةجعلوا ذلك واحدة ، أو بكلمات متعاقبات على ما
اختار شيخ الإسلام ابن تميمةوهو الراجح ، فإن هذا الطلاق يعتبر واحدة ، ولكن لما
كثر هذا في الناس ،قال أمير المؤمنين عمر : إن الناس قد تعجلوا في أمر كانت فيه
أناة ، فلوأمضيناه عليهم ، فأمضاه عليهم ، ومنعهم من مراجعة الزوجات لأنهم
تعجلواهذا الأمر وتعجله حرام .

أقول : حتى لو قلنا بإباحة كشف الوجه ، فأن
الأمانة العلمية والرعايةالمبنية على الأمانة تقتضي ألا نقول بجوازه في هذا العصر
الذي كثرت فيهالفتن ، وأن نمنعه من باب تحريم الوسائل ، مع أن الذي يتبين من الأدلة
منكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم أن كشف الوجه محرم بالدليلالشرعي
والدليل النظري ،وأن التحريم كشفه أولى من تحريم كشف القدم أوالساق أو نحو ذلك
.

فضيلة الشيخ:ما رأي فضيلتكم فيمن تزوج من امرأة ثم أرغمه
والده على تطليقها ، هل يستمسك بها فيعق أباه أم يطلقها دون أن تقترف ذنبا
؟

إذا طلب الوالد من ولده أن يطلق زوجته فلا يخلو من حالين
:

الحالة الأولى : أن يبين الوالد سببا شرعيا يقتضي طلاقها وفراقها ، مثل
أنيقول : طلق زوجتك ، لأنها مريبة في سلوكها ، كأن تغازل الرجال ، أو تخرجإلي
مجتمعات غير نزيهة، وما أشبه ذلك ، ففي هذه الحال يجيب والده ويطلقها، لأنه لم يقل
طلقها لهوى في نفسه ، ولكن حماية لفراش ابنه من أن يكونفراشه متدنسا هذا الدنس
.

الحالة الثانية : أن يقول الوالد للولد : طلق زوجتك لأن الابن يحبها
،فيغار الأب على محبة ولده لها والأم أكثر غيرة ، فكثير من الأمهات إذا رأتالولد
يحب زوجته غارت جدا ، حتى تكون زوجة ابنها كأنها ضرة لها ـ نسألالله العافية ـ ففي
هذه الحال لا يلزم الابن أن يطلق زوجته إذا أمره أبوهبطلاقها أو أمه ، ولكن يداريها
ويبقي الزوجة ، ويتألفهما ويقنعهما بالكلاماللين حتى يقتنعا ببقائها عنده ، ولا
سيما إذا كانت الزوجة مستقيمة فيدينها وخلقها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تطيب المرأة خارج البيت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المهاجر المصرى  :: (¯`·._.·(-== :: المنتدى الاسلامى :: ==- )·._.·°¯) :: كل مايهم المسلم والمسلمة-
انتقل الى: